الحياة سهلة

مخصص لذوى الاحتياجات الخاصه فى الوطن العربى
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الاهمال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سماحة
مشرفه
مشرفه


عدد الرسائل : 119
تاريخ التسجيل : 20/04/2007

مُساهمةموضوع: الاهمال   الأحد مارس 09, 2008 3:25 am

السلام عليكم

ارجو الا يهمل هذا الموقع الحبيب من قبل اعضاءه ومشرفية

ارجو من الادارة والمشرفين الاهتمام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ahmedabdelaal
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

عدد الرسائل : 849
العمر : 36
Localisation : مصر
تاريخ التسجيل : 01/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: الاهمال   الإثنين مارس 10, 2008 10:21 am

للاسف الناس بتدخل من غير اى مشاركة وبسلبية كبيرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://easylife.lolbb.com
صادق عبد الوهاب
متحدى ماسى
متحدى ماسى


عدد الرسائل : 463
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 30/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: الاهمال   الأربعاء سبتمبر 03, 2008 2:51 am

الإهمال صفة نقص، وعادة ما تستخدم هذه الكلمة في عدم رعاية الإنسان ما يجب عليه رعايته على الوجه الأكمل بالتخلية أو الترك أو التقصير فيقال: أهمل الوالد ابنه أو المدرس تلميذه. ويقال: أهملت المرأة خدمة زوجها أو القيام على شئون بيتها وتربية أولادها، ويقال: أهمل الحاكم رعيته والطالب مذاكرته... وهكذا. وتستخدم كلمة الإهمال مقيدة بمعنى من المعاني أو بجانب من جوانب الحياة، وأحيانا أخرى تُذْكَر على جهة الإطلاق فيقال: إنسان مهمل.ونظرا لخطورة الإهمال على الأفراد والمجتمعات فسوف نتناوله من خلال المحاور التالية:

[size=9]أولا: إهمال الدين
[/size] وأخطر صور الإهمال ما يتعلق بإهمال الدين، فإن كان إهمال نظافة المنزل والمذاكرة يُنْتَقَص به العبد، فإهمال الصلاة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أخطر وأشد، فليس من أهمل تسريحة شعره كمن أهمل القيام بحقوق الوالدين وبرهما، وليس من أهمل في إعداد الطعام وتهيئة الأطباق كمن أهمل في إقامة الدين وسياسة الدنيا به، وبعض الشر أهون من بعض، وقد يصل الإهمال إلى ضياع الثروة وإفقار الأمة ويؤدي إلى فتور العلاقات الاجتماعية وتمزقها وإلى شيوع الظلم وزيادة صولة المستبدين ويكون عنوانا على انعدام الإحساس وبلادته وينتهي بصاحبه إلى الطرد من رحمة الله، ولذلك فلابد من الحذر من الإهمال قليله وكثيره، والسعي في تقويم المهملين وتدريبهم على معاني القوة والنظام، وتربيتهم على مجاهدة النفس وعُلو الهمة وقوة الإرادة ؛ حتى ينهضوا بالأعمال والمهمات بجد ونشاط، فإن الله تعالى يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه، قال تعالى: ( خذوا ما أتيناكم بقوة).

[size=9]ثانيا: الرسل أكمل الناس
[/size] وقد بلغ الأنبياء والمرسلون الغاية في إبلاغ الحق للخلق وتأدية الرسالة والقيام بأمانة الدعوة إلى الله تعالى، وهذه أعظم مهمة في الوجود، فواصلوا في ذلك الليل بالنهار وكان حلهم وترحالهم، وصلحهم وهجرهم، وأقوالهم وأفعالهم، أسوة لكل من جاء بعدهم حتى فتح الله بهم أعينا عميا وآذانا صما وقلوبا غلفا.

فهذا نبي الله إبراهيم عليه السلام يقول: [size=9](إني ذاهب إلى ربي سيهدين). وهذا نبي الله لوط عليه السلام يقول: ( إني مهاجر إلى ربي). وهذا نبي الله موسى عليه السلام يقول: ( إني ذاهب إلى ربي سيهدين). وقد جمعت الكمالات والجمالات لنبينا صلوات الله وسلامه عليه، فكانت حياته ودعوته وهجرته وجهاده إتقانا ونبراسا وهداية ونورا: ( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا). فالخيرات والبركات لا تعرف إلا من طريقه صلوات الله وسلامه عليه، وقد زكى ربنا جل وعلا بصره فقال: ( ما زاغ البصر وما طغى) وزكى فؤاده فقالSad ما ضل صاحبكم وما غوى) وزكى لسانه فقالSad وما ينطق عن الهوى) وزكى مُعلمه فقال: ( علمه شديد القوى) وزكاه كله فقال: (وإنك لعلى خلق عظيم).[/size]

[size=9]ثالثا: مع الرسول صلى الله عليه وسلم
[/size]كان صلى الله عليه وسلم يخصف نعله ويحلب شاته ويرقع ثوبه، تقول أم المؤمنين عائشة: فإذا سمع النداء فكأنه لا يعرفنا ولا نعرفه، يحمل الكل ويكسب المعدوم، ويعين على نوائب الحق، ويجاهد في سبيل الله، ومات صلى الله عليه وسلم يوم مات وهو يوصي أمته بالصلاة ويحذرها من اتخاذ القبور مساجد، وأطل من حجرة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وقد اصطف أصحابه للصلاة كالمودع لهم والمطئمن عليهم، ابتسم في وجوههم حتى كادوا يفتنون، يقول أنس رضي الله عنه: "فرأيت وجهه كورقة مصحف"، علو في الدنيا وعند الممات.

[size=9]رابعا: الرسول يذم الإهمال
[/size] ومن تتبع سنته صلى الله عليه وسلم وسيرته رأى الكثير من صور الذم للإهمال والزجر عنه، عن سهل بن الحنظلية رضي الله عنه أنه قال: مر رسول الله صلى الله عليه وسلم ببعير قد لحق ظهره ببطنه فقال: [size=9]" اتقوا الله في البهائم فاركبوها صالحة وكلوها صالحة". وعن عبد الله بن جعفر رضي الله عنهما أنه قال: أردفني رسول الله صلى الله عليه وسلم خلفه ذات يوم فأسر إلي حديثا لا أحدث به أحدا من الناس، وكان أحب ما استتر به رسول الله صلى الله عليه وسلم لحاجته هدفا أوحائش نخل، قال: فدخل حائطا لرجل من الأنصار فإذا جمل، فلما رأى النبي صلى الله عليه وسلم حَنَّ وذرفت عيناه فأتاه النبي صلى الله عليه وسلم فمسح ذفراه فسكت، فقال" من ربُّ هذا الجمل؟، لمن هذا الجمل؟ " فجاء فتى من الأنصار فقال: لي، يا رسول الله، فقال:" أفلا تتقي الله في هذه البهيمة التي ملَّكَكَ الله إياها، فإنه شكا إلي أنك تُجِيعَهُ، وتدئبه ". ( رواه أحمد وأبوداوود وصححه الشيخ أحمد شاكر)، [/size]وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:[size=9]" عُذِّبَت امرأة في هرة سجنتها حتى ماتت فدخلت فيها النار؛ لا هي أطعمتها وسقتها إذ حبستها ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض". ( رواه البخاري ومسلم). [/size]

عن خيثمة رضي الله عنه أنه قال: كنا جلوسا مع عبد الله بن عمروإذ جاءه قهرمان له فدخل فقال: أعطيت الرقيق قوتهم؟ فقال:لا، قال: فانطلق فأعطهم،قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" كفى بالمرء إثما أن يحبس عمن يملك قوته". ( رواه مسلم) وعن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [size=9]" ما آمن من بات شبعان وجاره جائع إلى جنبه وهويعلم به". ( رواه الطبراني والبزار والمنذري بإسناد حسن).[/size]

[size=9]خامسا: الكتاب والسنة هما الميزان.
[/size][size=9]وأخيرا:لا تسلم الأقوال والأفعال من الإهمال إلا بمعرفة السنن الشرعية والسنن الكونية ولا سبيل لضبط الحركات والسكنات وتجنب الإفراط والتفريط والبعد عن دواعي الإهمال وإتقان كيفيات وكميات الأعمال إلا بالاستقامة على كتاب الله وعلى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صادق عبد الوهاب
متحدى ماسى
متحدى ماسى


عدد الرسائل : 463
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 30/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: الاهمال   الأربعاء سبتمبر 03, 2008 2:53 am

الإهمال صفة نقص، وعادة ما تستخدم هذه الكلمة في عدم رعاية الإنسان ما يجب عليه رعايته على الوجه الأكمل بالتخلية أو الترك أو التقصير فيقال: أهمل الوالد ابنه أو المدرس تلميذه. ويقال: أهملت المرأة خدمة زوجها أو القيام على شئون بيتها وتربية أولادها، ويقال: أهمل الحاكم رعيته والطالب مذاكرته... وهكذا. وتستخدم كلمة الإهمال مقيدة بمعنى من المعاني أو بجانب من جوانب الحياة، وأحيانا أخرى تُذْكَر على جهة الإطلاق فيقال: إنسان مهمل.ونظرا لخطورة الإهمال على الأفراد والمجتمعات فسوف نتناوله من خلال المحاور التالية:

أولا: إهمال الدين
وأخطر صور الإهمال ما يتعلق بإهمال الدين، فإن كان إهمال نظافة المنزل والمذاكرة يُنْتَقَص به العبد، فإهمال الصلاة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أخطر وأشد، فليس من أهمل تسريحة شعره كمن أهمل القيام بحقوق الوالدين وبرهما، وليس من أهمل في إعداد الطعام وتهيئة الأطباق كمن أهمل في إقامة الدين وسياسة الدنيا به، وبعض الشر أهون من بعض، وقد يصل الإهمال إلى ضياع الثروة وإفقار الأمة ويؤدي إلى فتور العلاقات الاجتماعية وتمزقها وإلى شيوع الظلم وزيادة صولة المستبدين ويكون عنوانا على انعدام الإحساس وبلادته وينتهي بصاحبه إلى الطرد من رحمة الله، ولذلك فلابد من الحذر من الإهمال قليله وكثيره، والسعي في تقويم المهملين وتدريبهم على معاني القوة والنظام، وتربيتهم على مجاهدة النفس وعُلو الهمة وقوة الإرادة ؛ حتى ينهضوا بالأعمال والمهمات بجد ونشاط، فإن الله تعالى يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه، قال تعالى:
( خذوا ما أتيناكم بقوة).

ثانيا: الرسل أكمل الناس
وقد بلغ الأنبياء والمرسلون الغاية في إبلاغ الحق للخلق وتأدية الرسالة والقيام بأمانة الدعوة إلى الله تعالى، وهذه أعظم مهمة في الوجود، فواصلوا في ذلك الليل بالنهار وكان حلهم وترحالهم، وصلحهم وهجرهم، وأقوالهم وأفعالهم، أسوة لكل من جاء بعدهم حتى فتح الله بهم أعينا عميا وآذانا صما وقلوبا غلفا.


فهذا نبي الله إبراهيم عليه السلام يقول: (إني ذاهب إلى ربي سيهدين). وهذا نبي الله لوط عليه السلام يقول: ( إني مهاجر إلى ربي). وهذا نبي الله موسى عليه السلام يقول: ( إني ذاهب إلى ربي سيهدين). وقد جمعت الكمالات والجمالات لنبينا صلوات الله وسلامه عليه، فكانت حياته ودعوته وهجرته وجهاده إتقانا ونبراسا وهداية ونورا: ( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا). فالخيرات والبركات لا تعرف إلا من طريقه صلوات الله وسلامه عليه، وقد زكى ربنا جل وعلا بصره فقال: ( ما زاغ البصر وما طغى) وزكى فؤاده فقالSad ما ضل صاحبكم وما غوى) وزكى لسانه فقالSad وما ينطق عن الهوى) وزكى مُعلمه فقال: ( علمه شديد القوى) وزكاه كله فقال: (وإنك لعلى خلق عظيم).

ثالثا: مع الرسول صلى الله عليه وسلم
كان صلى الله عليه وسلم يخصف نعله ويحلب شاته ويرقع ثوبه، تقول أم المؤمنين عائشة: فإذا سمع النداء فكأنه لا يعرفنا ولا نعرفه، يحمل الكل ويكسب المعدوم، ويعين على نوائب الحق، ويجاهد في سبيل الله، ومات صلى الله عليه وسلم يوم مات وهو يوصي أمته بالصلاة ويحذرها من اتخاذ القبور مساجد، وأطل من حجرة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وقد اصطف أصحابه للصلاة كالمودع لهم والمطئمن عليهم، ابتسم في وجوههم حتى كادوا يفتنون، يقول أنس رضي الله عنه: "فرأيت وجهه كورقة مصحف"، علو في الدنيا وعند الممات.


رابعا: الرسول يذم الإهمال
ومن تتبع سنته صلى الله عليه وسلم وسيرته رأى الكثير من صور الذم للإهمال والزجر عنه، عن سهل بن الحنظلية رضي الله عنه أنه قال: مر رسول الله صلى الله عليه وسلم ببعير قد لحق ظهره ببطنه فقال: " اتقوا الله في البهائم فاركبوها صالحة وكلوها صالحة". وعن عبد الله بن جعفر رضي الله عنهما أنه قال: أردفني رسول الله صلى الله عليه وسلم خلفه ذات يوم فأسر إلي حديثا لا أحدث به أحدا من الناس، وكان أحب ما استتر به رسول الله صلى الله عليه وسلم لحاجته هدفا أوحائش نخل، قال: فدخل حائطا لرجل من الأنصار فإذا جمل، فلما رأى النبي صلى الله عليه وسلم حَنَّ وذرفت عيناه فأتاه النبي صلى الله عليه وسلم فمسح ذفراه فسكت، فقال" من ربُّ هذا الجمل؟، لمن هذا الجمل؟ " فجاء فتى من الأنصار فقال: لي، يا رسول الله، فقال:" أفلا تتقي الله في هذه البهيمة التي ملَّكَكَ الله إياها، فإنه شكا إلي أنك تُجِيعَهُ، وتدئبه ". ( رواه أحمد وأبوداوود وصححه الشيخ أحمد شاكر)، وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:" عُذِّبَت امرأة في هرة سجنتها حتى ماتت فدخلت فيها النار؛ لا هي أطعمتها وسقتها إذ حبستها ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض". ( رواه البخاري ومسلم).

عن خيثمة رضي الله عنه أنه قال: كنا جلوسا مع عبد الله بن عمروإذ جاءه قهرمان له فدخل فقال: أعطيت الرقيق قوتهم؟ فقال:لا، قال: فانطلق فأعطهم،قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" كفى بالمرء إثما أن يحبس عمن يملك قوته". ( رواه مسلم) وعن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ما آمن من بات شبعان وجاره جائع إلى جنبه وهويعلم به". ( رواه الطبراني والبزار والمنذري بإسناد حسن).

خامسا: الكتاب والسنة هما الميزان.
وأخيرا:لا تسلم الأقوال والأفعال من الإهمال إلا بمعرفة السنن الشرعية والسنن الكونية ولا سبيل لضبط الحركات والسكنات وتجنب الإفراط والتفريط والبعد عن دواعي الإهمال وإتقان كيفيات وكميات الأعمال إلا بالاستقامة على كتاب الله وعلى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الاهمال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الحياة سهلة :: ¯`·.·••·.·°¯`·.·• الــــمــنـتـديـــات الاســـــلامــــيـــــه •·.·°¯`·.·••·.·°¯ :: قـــســـم الـــقــصــص والـــمــــواضــيــع الإســـــلامـــيـــة-
انتقل الى: